فوائد المستكة

المستكة المستكة هي نوع من أنواع المطيبات التي تستخدم في الطعام والحلويات، وهي عبارة عن حبات بلورية وصمغية، لونها شفاف مائل إلى الأبيض، والأصفر الفاتح أحياناً، وهي تستخرج من شجرة دائمة الخضرة، ذات ثمار مرة الطعم، ولونها أحمر. تستخرج من جذوع هذه الأشجار، حيث تتكون على الجذور من خلال سيلان المادة الصمغية على الجذر، عند عمل شق فيه، ثم تجمدها على شكل قطرات على الجذع نفسه، فيتم اقتطافها واستخدامها. تعتبر المستكة من المواد الغذائية الصحية، والتي تحمل مجموعة من الفوائد التي تفيد الجسم، وتحافظ على صحته، وسنتعرف في هذا المقال على الفوائد الكبيرة التي تحملها هذه الحبيبات البلورية بين طياتها. فوائد المستكة تتحلى المستكة بمجموعة من الفوائد

 


ومن أهمها: تعتبر المستكة من أفضل المواد التي تحافظ على صحة الفم والأسنان، إذ إنها تحتوي على نسبة جيدة من المواد المضادة للفطريات والبكتيريا، مما يجعلها تكافح تسوس الأسنان وتمنع حدوثه، كما أنها تقضي على رائحة الفم غير المرغوب فيها. تعتبر المستكة كنزاً من كنوز العناية بالبشرة، وتغذيتها وتصفيتها، وترطيبها، وذلك لاحتوائها على زيوت طيارة مهمة للبشرة، ويمكن الاستفادة من فوائد المستكة للبشرة،

من خلال طحنها وخلطها مع كميات متساوية من اللبن الزبادي، والورد المجفف المطحون، والعسل الأبيض، ووضعها على البشرة لمدة لا تقل عن عشرين دقيقة، ثم غسلها بالماء الفاتر، وتجفيفها بمنشفة قطنية. تخلص الجسم من الدهون الزائدة،

وبالتالي فهي تعتبر حلاً مثالياً وصحياً لتخفيف الوزن الزائد، حيث أثبتت دراسة طبية في السودان بأن تناولها لفترة لا تقل عن شهر بشكل يومي، يساعد في تخفيض ما نسبته 2% من نسبة الدهون الزائدة في الجسم. تستخدم المستكة لتخفيف كمية الماء غير المرغوب فيها في الرحم، وكذلك تساعد في قبض أنسجة الرحم، وتضييق المهبل، وذلك من خلال عمل تبخيرة منه في المنطقة القريبة من المهبل. تعتبر المستكة من المواد المهمة جداً للحفاظ على سلامة المعدة، فهي تعتبر علاجاً جيداً لقرحة المعدة وأمراض القولون،
وتخفف من حدة أثار الأدوية المسكنة لآلام المعدة، كما أنها تحافظ على صحة المريء، لذا ينصح بإضافتها للطعام باستمرار، وخاصةً الشوربات. تساعد المستكة على إزالة رائحة العرق الكريهة، والتقليل من نسبة التعرق، وذلك لأنها تحتوي على مواد قابضة ومضادة للبكتيريا، فوضع كمية من المستكة المطحونة على منطقة التعرق بعد تنظيفها، يساعد على تخليصها من التعرق الزائد والرائحة الكريهة.

ملاحظة: يذكر أن المستكة تحافظ على نمو الخلايا بشكل طبيعي، مما يساعد في حماية الجسم من انتشار الخلايا السرطانية التي تنمو بشكل طبيعي فيه

فوائد المستكة من أهم فوائد المستكة:[٣] تمنح البشرة النضارة، والترطيب، وتنقيها من الحبوب والبثور والبقع، عن طريق مزج ملعقة من المستكة المطحونة، مع ملعقة من ماء الورد، وملعقة من اللبن، وملعقة من العسل، بشكل متجانس، وتطبيق المزيج على البشرة، لمدة نصف ساعة، ومن ثم غسله بالماء الفاتر. تخفّف الوزن، وتخفّف نسبة الدهون في الجسم،

 

حيث أثبتت الدراسات أنّ المستكة تخلص الجسم من 2% من نسبة الدهون في الجسم. تحمي الأسنان من التسوّس، وتخلص الفم من الروائح الكريهة، وتقلل درجة حموضة الفم، وتزيد اللعاب، وتحفظ بياض الأسنان، وتقوي اللثة، بسبب احتوائها على مواد مضادّة للبكتيريا والفطريّات، لذلك ينصح بمضغ المستكة بشكل منتظم، للمحافظة على صحة اللثة والأسنان. تخلّص الجسم من العرق، بسبب احتوائها على مواد قابضة تقلل إفراز العرق المفرط،

كما تعتبر بديلاً آمناً لمزيل العرق، بسبب احتوائها على مضادّ للبكتيريا والفطريات، ورائحتها زكيّة، وتستخدم للتخلص من العرق، عن طريق طحن كمية من المستكة، ودهنها تحت الإبط بعد الاستحمام. تعالج اضطرابات المعدة، وسوء الهضم، وتقضي على البكتيريا الحلزونية، التي تسبب أمراض المعدة والمريء،
كما تشكل حماية لبطانة المعدة من القرحة، عن طريق إضافة المستكة إلى الشوربات أو الوجبات الغذائية وتناولها. تمنع انتشار الخلايا السرطانية، وتوقف تكاثرها. توقف النزيف. تعالج الصداع بأنواعه. تعالج نزلات البرد. تقوّي الكبد، وتحسن من أدائه. تدر البول، وتمنع تقرحات المقعدة. تسكن آلام الروماتيزم، والنقرس.

فوائد تبخيرة المستكة من أهم فوائد تبخيرة المستكة:[٤] تضيق الرحم، والمهبل، وتجفف الماء الزائد داخل الرحم، عن طريق وضع تبخيرة المستكة بين القدمين، ليصل البخار إلى الرحم. تزيل البلغم، وتفتح المجاري التنفسية، وتحرك التجشؤ. تزيل الروائح الكريهة في المنزل، وتنعش وتطهر الجو المنزلي بشكل عام. تطرد الحشرات والبعوض. تطهر الهواء، وتنعشه.

كيفية تجفيف الورد

تجفيف الورد بالهواء يمكن تطبيق هذه الطريقة من خلال اتباع الخطوات الآتية:[١] اختيار الورود المراد تجفيفها، ويفضل أن تكون في بداية تفتحها، وتعمل هذه الطريقة بشكل جيد لبعض الزهور الصغيرة والقوية مثل اللافندر. إزاله الأوراق من سيقان الورود، ثم فرزها حسب النوع، ووضع كل 10 منها في حزمة واحدة، أما الورود الكبيرة مثل الوردة الكوبية فيفضل أن تجفّف كل وردة منها لوحدها. ربط الباقات من الأسفل بشريط مطاطي، ولفه حولها عدة مرات؛

وذلك لضمان عدم سقوط الورد عند جفافه. تعليق الباقات من الأسفل بشكل مقلوب، ووضعها في مكان مظلم، وجاف، ودافئ؛ لمنع تعفنها، وذبولها. تركها لتجف؛ حيث يستغرق تجفيف الورود من 2-4 أسابيع،
وقد تستغرق بعض الورود وقتاً أطول من ذلك؛ لأن بتلاتها قد تكون سميكة، أو لأنّ الغرفة قد تكون غير مناسبة بشكل كامل. رشها بكمية قليلة من مثبت الشعر للحفاظ على شكلها، ولمنع تكسر أو سقوط البتلات. الضغط على الورود يمكن تطبيق هذه الطريقة من خلال اتباع الخطوات الآتية:[١] اختيار الورود المراد تجفيفها،

ويفضل أن تكون ذات بتلات صغيرة ومسطحة كزهرة الثالوث، ويجب الابتعاد عن الزهور ذات البتلات الرقيقة أو السيقان السميكة؛ وذلك لسرعة تلفها. وضع الورود على ورق جاف مثل ورق الجرائد، أو الورق المقوى، أو المناديل الورقية على شكل طبقة واحدة، وتغطيتها بورقة أخرى. الضغط على الورود، وذلك بوضع وزن ثقيل ومتساوٍ عليها؛ كالقواميس، والموسوعات الكبيرة، والصناديق الثقيلة،

والألواح الخشبية ومن ثم الاحتفاظ بها في مكان جاف ودافئ. استبدال الورق بآخر بعد مرور أسبوع واحد، ثم إعادة الوزن الثقيل عليها. إزالة الوزن عن الورود بعد عدة أسابيع وتكون الورود وقتها هشة، ورقيقة، وشفاقة. التجفيف في الفرن الحراري يمكن تطبيق هذه الطريقة من خلال اتباع الخطوات الآتية:[١] وضع الورود على شبكة من الأسلاك (بالإنجليزية: fine-mesh wire)، وتمرير سيقانها عبر فتحات الشبكة، ويجب الانتباه إلى أن تكون الوردة أعلى الشبكة وتتدلى السيقان في الأسفل، وتفضل أن تكون الورود المستخدمة في هذه الطريقة ذات بتلات كثيرة. تسخين الفرن على درجة حرارة منخفضة وتساوي 38 درجة مئوية،
ثم وضع الورد وتركها لعدة ساعات، وتحتلف المدة حسب نوع الورود وكميتها. إخراجها من الفرن، وتركها حتى تبرد وتصبح بدرجة حرارة الغرفة، ثم رشها بمثبت الشعر. التجفيف بالرمل يستخدم الرمل في تجفيف الورد من خلال اتّباع الخطوات الآتية:[٢] تجفيف بتلات الورود وسياقنها بواسطة منشفة؛ للتخلّص من رطوبتها. استخدام الأسلاك أو الغراء؛ وذلك ممن أجل دعمها حتى لا تسقط. عند استخدام الأسلاك يجب دفع السلك برفق عبر ساق الوردة، ثم ثني طرفه العلوي فوق رأس الوردة على شكل خطّاف وسحبه برفق. عند استخدام الغراء يتم وضع طبقة خفيفة من الغراء في قاعدة كل بتلة بعد تخفيفه بكمية قليلة من الماء باستخدام عود الأسنان؛

حتى تصبح صلبة، ثم وضع الغراء على الساق وتركه ليجف. وضعها بشكل منتصب في صندوق عميق مليئ بالرمال بعد تقوية الورود. تغطية الورود بالكامل بالرمال مع مراعاة بقائها منتصبة. وضع الصندوق في مكان جاف ودافئ لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

إخراج الورود بشكل منفرد وليس دفعة واحدة . التجفيف بالتجميد تعد هذه الطريقة من أكثر الطرق فعالية في الحفاظ على الورد، وتتم من خلال وضع الورود في غرفة مبردة، ثم خفض درجة حرارتها إلى ما دون درجة التجمد، ثم تفريغها من الهواء، وتستغرق هذه الطريقة عدة أيام،
ولكن استخدام هذه الطريقة يتطلب معدات باهظة الثمن، واختصاصيين.[٣] التجفيف بالميكروويف يستغرق التجفيف بالميكروويف بضع دقائق، ومن مميزات استخدام هذه الطريقة أنها تجعل الورود تبدو ملونة أكثر من تلك التي نحصل عليها باستخدام الطرق الأخرى، وعند وضع الورود في الميكروويف يجب التأكد من وضع كوب من الماء معها؛ لتجنب جفافها بشكل كامل، وتختلف مدة التجفيف حسب الورود فبعضها يستغرق دقيقة إذا كانت صغيرة وتمتلك بتلات رقيقة، وبعضها يستغرق ثلاث دقائق، وبعد إخراجها من الميكروويف تُترك في جل السليكا لمدة تتراوح بين 12-24 ساعة ثم ترش بمثبت الشعر.[٣]