اهمية تنظيف الاسنان

تنظيف الأسنان إنّ عملية تنظيف الأسنان من أهمّ العادات الصحية التي يجب على الإنسان اتّباعها ثلاث مرات يومياً، وذلك للحفاظ على صحة وسلامة الأسنان وإزالة بقايا الأطعمة المتبقية في الأسنان بعد تناول الوجبات الغذائية،

وتستخدم فرشاة الأسنان، ومعجون الأسنان، وخيط الأسنان لتنظيف الأسنان ويجب معرفة طريقة استعمالها بشكل صحيح حتى لا تؤذي اللثة وتزيل الطبقة الخارجية للأسنان وتسبب الإصابة بحساسية الأسنان. أهمية تنظيف الأسنان الحفاظ على الأسنان قوية وسليمة تساعد على مضغ الطعام بشكل جيد، وتحمي بذلك من الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي. تساعد في منع حدوث تسوس الأسنان، الإصابة بالتهابات اللثة. إن الأسنان الملتهبة والمصابة بالتسوس تعمل على تجميع البكتيريا في الفم، وتسبب وجود رائحة الفم الكريهة التي تسبب الإزعاج للكثير من الناس.

يؤدي وجود الالتهاب والتسوس في الأسنان إلى التسبب بحدوث التهابات في أعضاء أخرى مثل الدماغ، وتسبب الإصابة بمرض الزهايمر. تسبب الإصابة بالتهابات الأسنان تأثيراً واضحاً على صحة القلب والشرايين، لأن تنظيف الأسنان بشكل جيد تحمي من الإصابة بأمراض القلب، لأن البكتيريا الموجودة في الفم تدخل إلى الجسم عن طريق نزيف اللثة، وتسبب الجلطات وحدوث الالتهابات.

 

يؤدي تنظيف الأسنان إلى التخلص من طبقة البلاك والجير في الأسنان التي تسبب في العادة التهابات اللثة وسقوط الأسنان. تنظيف الأسنان هام جداً للأشخاص الذين يستعملون أجهزة التقويم لأن بقايا الطعام بين أجهزة التقويم تؤدّي إلى تسوس الأسنان، وتراكم طبقة البلاك في اللثة. اكتشف الباحثون وجود سلالات من البكتيريا في الفم قادرة على إنتاج بروتين يسبب حدوث التجلطات في الدم، وهذا البروتين يغلف البكتيريا ويحميها من مهاجمة جهاز المناعة، ومن المضادات الحيوية التي تساعد في التخلص من الالتهابات. الخيط لتنظيف الأسنان بالإضافة إلى الفرشاة ومعجون الأسنان،

يجب استخدام خيط الأسنان، لأنّه يستطيع الوصول إلى أماكن لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها مثل المناطق بين الأسنان، ويساعد استخدام خيط الأسنان بشكل منتظم إلى الحصول على ابتسامة جميلة، ويحمي من الإصابة بأمراض الأسنان. يجب أن نقوم بتنظيف الأسنان بالخيط قبل تنظيفها بالفرشاة والمعجون، لأن خهذه الطريقة فعالة أكثر في تنظيف الأسنان.

يساعد تنظيف الأسنان إلى حماية اللثة من البلاك والجير في مناطق التقاء الأسنان. يساعد في تقليل الزيارات لطبيب الأسنان التي تكون مكلفة غالباً. يحافظ على لون الأسنان الصحي. يمنع تكون الجير الذي يسبب التهابات اللثة. ينصح باستعمال غسول الفم بعد تنظيف الأسنان.

[١] الوقاية من تسوُّس الأسنان يُمكن الوقاية من تسوُّس الأسنان من خلال العناية بصحَّة الفم والأسنان ونظافتها، وفيما يأتي مجموعة من النصائح للوقاية من تسوُّس الأسنان ونخورها:[٢] تنظيف الأسنان باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلوريد بعد تناول الطعام والشراب: فيُنصَح بتنظيف الأسنان مرَّتين خلال اليوم على الأقلّ،

ويُنصَح باستخدام الخيط السنِّي للتخلُّص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان. مضمضة الفم بالفلوريد: حيث يُنصَح بذلك الأشخاص الأكثر عُرضةً للإصابة بتسوُّس الأسنان ونخورها.

 

صورة ذات صلة

مراجعة طبيب الأسنان بشكلٍ دوري: وذلك للحصول على نصائح دوريّة للعناية بالأسنان والفم، والكشف عن أيّة مشاكل، وحلِّها بشكلٍ مُبكِّر. شرب المياه من الصنبور: إذ إنَّه يحتوي على تراكيز من الفلوريد الذي يُقلِّل من خطر الإصابة بتسوُّس الأسنان، حيث إنَّ شرب الماء المُعلَّب الخالي من الفلوريد يُؤدِّي إلى الحرمان من الاستفادة من فوائد هذا العنصر المهم لصحَّة الأسنان.

تجنُّب تناول الوجبات خلال اليوم بشكل مُتكرِّر: فيُؤدِّي تكرار تناول وجبات الطعام خلال اليوم، والإكثار منها إلى تعرُّض الأسنان لهجوم مُستمرّ من الإفرازات الحمضيّة التي يتمّ إفرازها من قبل البكتيريا. استخدام الختام السنِّي: (بالإنجليزيّة: Dental sealants) وتكون هذه الأدوات على شكل أغطية بلاستيكيّة توضع على أسطح الضروس الخلفية،

فتُساهم هذه الأدوات في سدِّ الفجوات والقنوات التي تتراكم فيها بقايا الطعام، كما تحمي طبقة المينا من التعرُّض للأحماض واللويحات السنِّية، ويجدر بالذكر أنَّه من الممكن ترك هذه الأدوات لعِدَّة سنوات قبل الحاجة إلى تبديلها، وتحتاج فقط للتفحُّص والتأكُّد من سلامتها بشكلٍ دوري، وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها باستخدام هذه الأدوات للأطفال جميعهم في سنِّ الذهاب إلى المدرسة. استخدام مُضادَّات البكتيريا:

فقد يوصي الطبيب باستخدام بعض أنواع المُضادَّات الحيويّة في حال استدعت حالة المريض ذلك، وبالأخصِّ للأشخاص المُصابين بأمراض تجعلهم أكثر عُرضةً لتسوُّس الأسنان. استخدام خليط من الخيارات العلاجيّة: كغسول المُضادِّ الحيوي، وعلاج الفلوريد، والعلكة المُكوَّنة من مادَّة الزيليتول (بالإنجليزيّة: Xylitol).

تناول بعض الموادِّ الغذائيّة قد يقي من الإصابة بنخور الأسنان وتسوُّسها: كتناول الفواكه والخضروات الغنيّة بالألياف، والأغذية الغنيّة بالكالسيوم، وشرب الشاي الأسود، أو الأخضر دون سُكَّر، ومضغ العلكة الخالية من السكَّر، والغنيّة بالزيليتول.[٣]